Tuesday, 2017-09-19, 4:10 PM
 

اللام الشمسية واللام القمرية


اللام الشمسية والقمرية

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله رب العالمين
وصلى الله وسام وبارك على سيدنا محمد سيد الأولين والآخرين وعلى آله وصحبه أجمعين

مازلنا نتابع الكلام عن الأحكام التي تنشأ عن إلتقاء الأحرف.
كنا قد درسنا أول ما درسنا 
مخارج الحروف
ثم ثنينا بصفات الحروف الذاتية التي للحرف من حيث هو بغض النظر عن جيرانه من الحروف
ثم ثلثنا الكلام بالصفات الطارئة عند تجاور الأحرف،
فقلنا أنه عند التجاور الأصل أن يبقى كل حرف لوحده،
والإظهار هو أصل الأحكام كلها
ولكن بعض الأحرف عندما تلتقي- قلنا أنها
* إن كانت متماثلة الإدغام واجب،
* إن كانت متجانسة الإدغام واجب
* وإن كانت متقاربة فحفص من الذين يظهرون الحرفين المتقاربين إلا في أربعة أمور. 

كنا قد تكلمنا على-
- إدغام اللام الساكنة في الراء كقوله تعالى: { بل رفعه الله إليه}.
وتكلمنا على إدغام القاف الساكنة في الكاف وقلنا ليس لها إلا مثال واحد في القرآن الكريم وهو قوله تعالى في سورة المرسلات { ألم نخلقكم من ماء مهينننطقه بكاف مشددة.
- وثلثنا الكلام على بحثنا اليوم وهو لام التعريف.

العرب عندهم لام تسمى لام التعريف وبعض الناس يسمونها (ال) التعريف
لأن هذه اللام ساكنة والعرب لا تبدأ بساكن
فيجلبون لها همزة الوصل وهى مفتوحة 
فبدل أن يقولوا مسجد يقولون المسجد
وبدل أن يقولوا كتاب يقولون الكتاب.

هذه اللام- لام التعريف تدخل على كل الحروف. 


نحن نعلم بأن الحروف العربية تسعة وعشرون حرفا فإذا استثنينا منها الألف لأن الألف لا تكون إلا ساكنًا ولا يكون ما قبلها إلا مفتوحًا فيستحيل أن يأتى بعد لام التعريف ألف.

إذن يبقى عندنا ثمانية وعشرون إحتمالا بعدد أحرف الهجاء إلا الألف.
هذه الثمانية والعشرين حرفا التى تأتى بعد لام التعريف كانت العربتدغم لام التعريف فى نصفها فى أربعة عشر حرفًا وتظهر لام التعريفعند الأربعة عشر الأخرى.

لماذا أدغمت العرب لام التعريف فى هذه الأربعة عشر التى أدغمت فيها؟
لقرب المخارج.
دائمًا قرب المخارج موجب للإدغام وبعد المخارج موجب للإظهار.

العرب كانت تدغم لام التعريف فى أربعة عشر حرفًا.

لو تأملتم مخرج اللام من أدنى حافة اللسان لمنتهاها
(أَل) فتدغم هذه اللام مع:
الدال، التاء، الطاء، السين، الصاد، الزاي، الظاء، الذال، الثاء، الشين، الضاد، اللام(من قبيل إدغام متماثلين)، الراء، النون.

فصار المجموع أربعة عشر حرفـًا.

هذه الأحرف جمعها بعض العلماء بأوائل الحروف من كلمات بيت مشهور-

طب ثم صل رحما تفز ضف ذا نعم *** دع سوء ظن زر شريفاللكرم

نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

نأخذ حرف (الطاء) من كلمة طب و(الثاء) من كلمة ثم و(الصاد) من كلمة صل و(الراء)من كلمة رحما وهكذا بقيت الكلمات.

الحرف الأول حرف الطاء (ط)
الطلاق ما نقول الطلاق

حرف الثاء- الثواب ما نقول الثواب 

حرف الصاد- الصلاة ما نقول الصلاة 

حرف الراء- الرحمن ما نقول الرحمن 

وهكذا بقيت الحروف. 

هذه الأحرف الأربعة عشر كانت العرب تدغم لام التعريف فيها 

حرف التاء التواب ما نقول التواب 

حرف الضاد الضلال ما نقول الضلال 

حرف الذال الذاكرين ما نقول الذاكرين 

حرف النون النعيم ما نقول النعيم 

حرف الدال الداعى ما نقول الداعى 

حرف السين السبيل ما نقول السبيل

وهكذا الظاء والزاي والشين.

أما اللام من كلمة للكرم فهى من قبيل إدغام المتماثلين لأننا حينئذ ندغم اللام فى اللام بقولنا مثلا الليل فيكون النطق بلام مشددة.

إذن هذه الأحرف التى كانت العرب تدغم فيها لام التعريف.

الأربعة عشر حرفا الأخرى التى كانت العرب تظهر لام التعريف عندها
جمعها العلماء بعبارة وهى فيها الأحرف كلها وهى جملة- 

إِبْغ ِ حَجَكََ وَخَفْ عَقِيِمَهُ

الهمزة من كلمة إِبْغ مثلا الإنسان

الباء مثلا البلاغ لا نقول البلاغ

الغين مثلا الغل ولا نقول الغل

(الحاء، الجيم، الكاف، الخاء، الواو، الفاء، العين، القاف، الياء، الميم، الهاء)
كل هذه الأحرف لام التعريف تظهر عندها.

وغالبًا أبناء العرب فى العاميات لا يخلطون بين هذه الحروف بالسليقة
إلا حرفا واحدا وهو حرف الجيم من الأحرف القمرية
فكثيرا ما نسمع بعض الناس يقول
الجنة ويقولون الجبل ويقولون الجحيم
وهذا لا يصح
ولعل السبب عند هذا الحرف بالذات قرب مخرجه من اللام لكن الفصحى أن نقول الجبل، الجنة، الجحيم إلى آخرة من الأمثلة فى حرف الجيم.

الخلاصة

علينا حفظ جملة

إبغ حجك وخف عقيمه

وجملة

طب ثم صل رحما تفز ضف ذا نعم *** دع سوء ظن زر شريفاللكرم


من يحفظها بارك الله فيه
ومن لم يحفظها لا يحفظها .

يكفينا أن نحفظ إبغ حجك وخف عقيمه
ثم أن مررنا على كلمة ووجدنا بعد لام التعريف حرفا من حروفها فاللام مظهرة
يشبهونها باللام من كلمة القمر ولا نقول القمر.
إن لم نجد الحرف فى إبغ حجك وخف عقيمه يكون من الحروف الشمسية وندغم اللام فيه كقولنا الشَّمس ولا نقول الشمس.

لماذا سميت هذه اللام بالشمسية والقمرية؟

نسبة ً إلى كلمة القمر- اللام هنا مظهرة والقاف مظهرة.
أما كلمة الشَّمس فاللام مدغمة فى الشين.
فلعلهم اختاروا أشهر الكلمات.

هناك لام في اللغة العربية اسمها لام التعريف ، هذه اللام هي لام ساكنة تجعلها العرب في أول الكلمات للدلالة على تعريف هذه الكلمة " التعريف يقابله التنكير " ، نقول : كتاب يعني نكرة .. أيُّ كتاب كان ، لكن لما نقول : الكتاب ، فهذا تعريف لهذه الكلمة للدلالة على كتاب بعينه ، هذه اللام ساكنة وتكون في أول الأسماء ، والعرب لا تبدأ بساكن ، من أجل هذا يجلب لها العرب حين يبتدئون الكلام همزة اسمها همزة الوصل فيقولون : الكتاب .. إذن ما الذي يعرّف الكلمة ؟ الذي يعرفها هو اللام ..وإنما جُلبت همزة الوصل للتمكن من البدء بالساكن ، هذه الهمزة كما نعلم تثبت في بدء الكلام وتسقط في وسط الكلام ، ولو تقدمها حرف واحد فإنها تسقط .. يعني مثلا نقول : { الضحى } فننطق الهمزة ، فلو وضعنا قبلها واوا نقول : { وضُّحى }فتسقط الهمزة من اللفظ ، أما من الخط فهي ثابتة .. على كل حال تعريف لام التعريف من خلال اللوحة التعليمية : 

إذن يا إخوتي لام التعريف كما ذكرنا هي لام تسبق الأسماء .. ما علاقتها مع حروف الهجاء ..؟ 
لام التعريف هذه يأتي بعدها جميع الحروف ثمانية وعشرين احتمالا ماعدا الألف ؛ لأنها لا تكون إلا ساكنة ولا يكون ما قبلها إلا مفتوحا ، فيستحيل أن تأتي بعد لام التعريف . 
بقي عندي ثمانية وعشرون احتمالا .. هذه الاحتمالات الثمانية والعشرين كانت العرب تظهر لام التعريف عند نصفها أي عند أربعة عشر حرفا ، وكانت تدغمها عند أربعة عشر حرفا ، نلاحظ على اللوحة وضع لام التعريف مع حروف الهجاء بعدها :

إذا العرب تدغم لام التعريف في أربعة عشر حرفا من جملة تلك الحروف الأربعة عشر اللام المتحركة كقولنا مثلا : {الليل } أصلها : ليل ، فدخلت عليها لام التعريف فصارت الليل . فإذا استثنينا هذه الحالة لأنها عبارة عن إدغام متماثلين "لام في لام " يبقى عندي ثلاثة عشر حرفا مقاربا . كانت العرب تدغم لام التعريف في هذه الحروف المقاربة .. مثال ذلك عندما يقولون : { الشمس } من الهمزة إلى حرف الشين لا ينطقون اللام { أشَّمس } ، يقولون مثلا : { أطَّول } من الهمزة إلى الطاء مباشرة ، فإذن يحولون لام التعريف إلى الحرف الذي جاء بعدها مباشرة .. مثلا هذا المثال : { اطَّول } يحولون اللام إلى طاء ، فيصير عندي طاءان طاء ساكنة وطاء متحركة ، أي متماثلان والأول ساكن فيدغمون الأولى في الثانية فيقولون : اطَّول } نلاحظ ذلك على اللوحة التعليمية التي تبين القاعدة :

إذن قد يسأل سائل : ماهي الحروف الأربعة عشر " التي تكلمنا عنها هي ثلاثة عشر مع اللام يصبح المجموع أربعة عشر" التي تدغم العرب لام التعريف فيها ؟ 

ج : جمعها علماؤنا في الحروف الأولى من كلمات بيت شعر :

طب ثم صل رِحما تفز ضف ذا نعم ** دع سوء ظن زر شريفا للكرم

إذن هذه هي الأربعة عشر حرفا التي تدغم العرب لام التعريف فيها ، أما الأربعة عشر حرفا الأخرى فإن العرب تظهر لام التعريف عندها ، وقد جمعها علماؤنا في قول :
( ابغ حجك وخف عقيمه ) كل حروف هذه الجملة تُظهر العرب اللام عندها .
نلاحظ ذلك على اللوحة التي تبين الحروف القمرية :

إذن هذه هي لام التعريف يا إخوتي ، وعادة العرب حتى في كلامها العادي لا تخطئ بين اللام الشمسية والقمرية ، إلا في بعض مناطق بلاد الشام يجعلون اللام عند الجيم شمسية ، وهذا لا يصح لابد من بيان اللام .
إذن يا إخوتي تحدثنا عن الحرفين إذا التقيا وهما متماثلين ، وهما متجانسين ، وهما متقاربين .
بإنهائنا الكلام عن لام التعريف نكون قد أنهينا قسما كبيرا منها ، ونتطرق بعد ذلك بمشيئة الله إلى الأحكام الأخرى . وبقي عندنا الحرفان المتباعدان .


الحرفان المتباعدان هما الحرفان المتباعدان في المخرج والصفات ، والأصل في ذلكالإظهار لابد أن يظهر كل حرف على حده فلا إدغام ولا إخفاء . 

نلاحظ ذلك على اللوحة التعليمية الأخيرة التي تبين لنا قاعدة التقاء الحرفين المتباعدين :

إذن يا إخوتي ألخص لكم قاعدة كلية لها حالات خاصة لكن القاعدة الكلية هي :

التماثل يوجب الإدغام إن سكن الأول .
التقارب موضع خلاف في أغلب صوره وبعضه موضع اتفاق .
التباعد يوجب الإظهار .

هذا هو حال الحرفين الملتقيين في اللغة العربية .
وصل اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين